ما المقصود بالأسهم؟

الأسهم هي وسيلة للاستثمار في أي شركة من خلال شراء حصة ملكية فيها. كلما زادت أسهمك (حصصك)، ازدادت معها أرباحك عندما ترتفع قيمة الشركة.

تداول الآن

ينطوي التداول على درجة عالية من المخاطرة ومن الممكن أن يؤدي إلى فقدان كامل رأس المال الخاص بك.

Education Stocks Top

ما هي الأنواع المختلفة من الأسهم؟

لا يكفي دائمًا التساؤل “ما المقصود بالأسهم؟” إذ أن الخيارات تكون كبيرة ومتنوعة تمامًا بقدر الشركات التي توفرها. يمكنك شراء أسهم في شركات التكنولوجيا مثل أبل أو أمازون، أو شركات كبيرة مثل وول مارت أو بروكتر وغامبل، أو بنوك مثل جي بي مورغان تشيس وشركاه أو حتى في شركات صناعة الطاقة مثل شيفرون. وما دامت الشركات تلتزم بقواعد مالية معينة، فيمكنها “إنشاء” أنواع معينة من الأسهم. الأسهم العادية كما يوحي الاسم، هي الأكثر شيوعًا ويمكن شراؤها من قِبل أي شخص يريد القيام بذلك (على افتراض أن رأس المال لديه يكفي لتحمل ثمنها). الأسهم العادية تأتي عادةً مع حقوق تصويت معينة على قرارات الشركات، ولكن ــ الأمر الأكثر أهمية ــ مع حصة من أرباح الشركة (أو خسائرها). قد تتمكن أيضًا من شراء “الأسهم المفضلة” التي عادةً ما يكون لها دخل أعلى يتم تثبيته أيضًا وضمانه. وتعاني هذه الأسهم أيضًا من تقلبات أقل. والسبب في تسمية هذه الأسهم بـ “المفضلة” أن حامل الأسهم هنا لا يملك حقوق التصويت، ومن ثم فإنه لا يتحمل مسؤولية إخفاق الشركة. وفي حالة التصفية، يعتبر حاملو الأسهم المفضلة حاملين للديون ويتم تعويضهم من سندات الشركة قبل حاملي الأسهم العادية.

مكتب Trade360

كيفية تداول الأسهم

بعد أن تعرفت الآن على المقصود بالأسهم، فربما تطرح السؤال التالي، والذي يتلخص ـ بطبيعة الحال ـ فيكيفية تداول الأسهم. إن تداول الأسهم، من الناحية التقنية البحتة، عبارة عن مشروع بسيط نوعًا ما، على الأقل في عصرنا الحالي. وفي ظل التقدم التقني و”انفتاح” معظم البورصات العالمية، يتسنى لأي شخص في جميع أنحاء العالم شراء الأسهم في أي شركة. كل ما تحتاج إليه هو الاتصال بالإنترنت وحساب مع وسيط عبر الإنترنت، بالإضافة بالطبع إلى مبلغ كافِ من المال. ولكن هذا ليس السؤال المطروح، لأنه لو كان الأمر على هذا النحو، فلن تحتاج إلى دليل “كيفية شراء الأسهم للمبتدئين”. إن الحيلة التي قد تجعلك متداولاً ناجحًا في أي سوق هي تعلم كيفية “قراءة” السوق، لتتمكن من التعامل مع كل أحداثها، ونجاحات وإخفاقات الشركة وقطاع السوق لديها. على سبيل المثال ــ إذا كان ثمة تقرير على وشك الإصدار سيشير إلى زيادة عدد الأشخاص الذين يشترون الأغراض المنزلية عبر الإنترنت، فسيكون ذلك رائعًا بالنسبة لأسهم شركة أمازون، ولذا فإن امتلاك هذه الأسهم سيعود بالنفع عليك. ولكن بطبيعة الحال ــ هناك أيضًا جانب سلبي.

تطبيق الأجهزة الجوّالة

ما هي مخاطر الاستثمار في الأسهم

لابد أن يكون الجانب السلبي واضحًا، وهو السبب في عدم قيام جميع الأشخاص من مختلف أنحاء العالم بالاستثمار حاليًا في الأسهم. لا شك أن امتلاك سهم لا يضمن لك تحقيق الأرباح؛ بل إنه من المرجح أنك تستثمر مدخراتك المكتسبة بشق الأنفس في سهم يبدو قويًا بما يكفي فقط لمراقبة صناعة بالكامل تتعثر حوله. لذا، كان من الممكن أن تستثمر 50 ألف دولار في شراء سهم تبلغ قيمته بعد الانهيار 5 آلاف دولار في بورصات متعددة. الاستثمار في عقود الفروقات الخاصة بالأسهم هو حل بديل، والذي يمكنك من التداول على القيمة الخاسرة للسهم – وهو ما يؤدي إلى خفض قيمة الأسهم. ومع ذلك يتم عادةً في تلك الحالة استخدام روافع مالية للاستثمار، وهو ما يعني ربح أو خسارة مبلغ أكبر بكثير من استثمارك الأولي. ولكن خسارة أموالك قد لا تكون الخطر الوحيد الذي قد تتعرض له. قد تكون عاجزًا أيضًا عن منع أي شركة من اتخاذ خطوات تمس بسلامة وضعها المالي، أو مراقبة انهيار قطاع بالكامل بسبب قوى خارجية (يمكنك هناك ذكر قطاع الطيران، على سبيل المثال، أثناء أزمة كوفيد-19). هناك أيضًا توجه غير قوي بين المتداولين عديمي الخبرة إلى “وضع كافة أموالهم في استثمار واحد”، وهي فكرة سيئة في كل الأحوال تقريبًا. ولكن بينما تكتسب خبرة من خلال التعاملات داخل شركة واحدة، قد تغفل عن أجزاء أخرى من محفظتك.

البحث

تحذير من المخاطر: العقود مقابل الفروقات عبارة عن أدوات مالية معقدة ويرتبط بها مخاطر عالية لخسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يخسر 69.7% من حسابات المستثمرين الفردية المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع Trade360. ينبغي أن تضع في اعتبارك ما إذا كنت تفهم كيفية تداول العقود مقابل الفروقات وما إذا كان بإمكانك تحمل المخاطر العالية لخسارة أموالك. تعرّف على المزيد عن إدارة المخاطر.